الرئيسية / السفر والسياحة / ينبع المملكة العربية السعودية

ينبع المملكة العربية السعودية

حظيت ينبع بشهرة واسعة عبر التاريخ , إذ مرت منذ القدم بتطورات عديدة جعلتها تشكل احد الركائز الهامة في تاريخ المملكة العربية السعوديه , حيث عرفت كميناء هام منذ عهد الاغريق يمد السفن الشراعية المارة بالبحر الاحمر بالمؤن , كما ارتبط اسمها بحوادث وقعت في صدر الاسلام بين الرسول الكريم محمد ( صلي الله عليه وسلم ) وبين قريش حيث دارت فيها غزوات عدة منها سرية العيص , وبواط والعشيرة والتي تعرف اليوم بينبع النخل , واشتهرت ينبع البحر كميناء لقربها من ميناء الجار والذي كانت له شهرة عريضة قبل الاسلام , واستمرت هذة الشهرة حتي اصبح اشهر موانئ الحجاز وحتي ان اصلح البحر الاحمر يعرف لفترة طويله بأسم بحر الجار وموضع الجار اليوم هو البريكة كما برزت أهمية  ينبع كميناء تجاري هام لمنطقة المدينة المنورة منذ العصر الاسلامي مرورا بعهد الامويين حتي الحكم العثماني , فأصبحت معبرا ومنفذا بحريا هاما لافواج وقوافل الحجيج القادمين من مصر والشام وشمال افريقيا الي ان وصلت لهذا الانتعاش الكبير في ظل هذا العهد السعودي الزاهر , وارتبط اسمها بالاحداث السياسية الهامه التي حدثت في صدر العهد السعودي باللقاء التاريخي في ( شرم ينبع والذي جمع بين الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود –طيب الله ثراه – وملك مصر فاروق الاول رحمة الله  في العام 1946 م  وهو اللقاء الذي كان البداية لوضع حجر الاساس لجامعة الدول العربية .

 

ميناءين علي درجة كبيرة من الاهمية لهما التاأثير الاقتصادي الاكبر في تجارة محافظة ينبع هما  : ميناء ينبع التجاري , وميناء الملك فهد الصناعي والذي يعتبرثاني  أكبر ميناء صناعي في العالم .

ازدهار اقتصادي وسياسي وثقافي وتنوع سكاني كبير جعل ينبع محورا رئيسيا لجذب رجال الاعمال والمستثمرين في مختلف المجالات  , من داخل المملكة وخارجها .

ومما زاد ينبع تطورا  وزهوا هو اختيارها للتحول لواحدة من أكبر صروح الصناعة في المملكة والعالم ولكي تصبح حجر الزواية في اقتصاد المملكة الصناعي واحد اهم معاقل الصناعات البتروليه والبتروكيماويه في الشرق الاوسط والعالم , بما اوجدته الدوله فيها من صناعات ومن خلال الهيئه الملكية للجبيل وينبع , حيث تم تطويرها من صحراء قاحلة الي مدينة حديثة يتوفر فيها كافة مقومات الحياة العصرية .

مقومات الاستثمار بمحافظة ينبع :

تعد محافظة ينبع ثاني أكبر منفذ بحري تجاري علي البحر الاحمر بعد ميناء جدة الاسلامي , وتتوفر لمحافظة ينبع مختلف مقومات قيام المشروعات الصناعية والتجارية والعقارية والسياحية , حيث تتوافر كافة مقومات البنية التحتية والعلوية اللازمة لجذب الاستثمار , من مياة وكهرباء وخدمات وشبكة طرق تغطي 458 كيلو متر مربع تربط مدينة ينبع البحر بمختلف أرجاء محافظة ينبع ومنطقة المدينة المنورة كما ان اكتمال طريق ينبع المدينة المنورة القصيم شكل خطوة هامة لربط المنطقة الوسطي بالمنطقة الغربية وانسياب الافراد والبضائع .

كما تتمتع محافظة ينبع بوجود منفذين هامين لها هما ميناء ينبع التجاري الذي تم إنشابة عام 1385 ه , ومطار ينبع الذي يستقبل حوالي 25 رحلة اسبوعيا وذلك اضافة الي أكثر من 50 رحلة بحافلات النقل الجماعي بين ينبع ومحتلف مدن المملكة .

وتتكامل مقومات الاستثمار المتوفرة في مدينة ينبع البحر مع شقيقتها مدينة ينبع الصناعية التي تعتبر أخد اهم التجمعات الصناعية بالمملكة والتي تشكل استثماراتها الصناعية العملاقة قلعة صناعية حديثة جاذبة للاستثمار  , وتمثل مدينة ينبع الصناعية ما نسبته 25% من الناتج المحلي الصناعي بالمملكة و22 % من إجمالي الاستثمارات الصناعية الاجنبية بالمملكة .

وتعتبر البنية الاساسية أحد الركائز الرئيسية التي يعتمد عليها أي تطور ونمو مستقبلي لأأي نشاط إقتصادي , وذلك لتوفيرها المناخ الملائم لقيام الاستثمارات المختلفة , وقد ساعدت أهمية موقع مدينة ينبع في حصولها علي الكثير من التطوير والعناية من قبل حكومة المملكة , باعتبارها ملتقي الوافدين عبر الطرق المؤدية بين الحرمين الشريفين ولوجود أحد اهم التجمعات الصناعية بها , وبأعتبارها احد أهم المواني التجارية بالمملكة .

وتمثل العوامل التالية المكونات الرئيسية للبنية الاساسية والمشجعة علي الاستثمار بينبع :

  • شبكة الطرق والمواصلات : ترتبط مدينة ينبع من شمالها الي جنوبها ومن شرقها الي غربها بشبكة من الطرق والشوارع الرئيسية والثانويه والفرعية توفر مرونة كافية في عمليتي النقل والانتقال بين اجزاء المدينة المترامية الاطراف ويقدر إجمالي أطوال الطرق القائمة بمدينة ينبع حوالي 326 كليو متر منها 98 كيلو متر طرق مسفلته ومشجرة ومنارة وحوالي 228 كيلو متر مسفلتة فقط .
  • البنية العمرانية والسكانية : نتيجة لزيادة عدد السكان في مدينة ينبع كان من الطبيعي أن يصاحب ذلك تطورا أخر في مسطح الكتله العمرانية , فقد تطورت اعداد تراخيص البناء والتشييد في مدينة ينبع خلال الفترة الاخيرة بمعدل نمو 12% وتستحوذ أعداد رخص تشييد المباني السكانية والتجارية حوالي 92.3% من العدد الاجمالي , ومن جانب أخر تعتبر مدينة ينبع الصناعية مدينة سكنية متكامله ذات طابع عمراني متميز وفريد وتمتاز بتخطيطها السليم المدروس والنموذجي وتنظيمها ورفاهيتها بما يعكس المستوي المعيشي الراقي لسكانها .
  • الاتصالات السكلية واللاسلكية :

تواكب المملكة العصر في مجال الاتصالات والفضائيات , بغرض زيادة وتحسن نوعية الخدمة المقدمة للمشتركين حيث يتوفر حاليا في محافظة ينبع شبكة راقية ومتطورة من الاتصالات السلكية واللاسلكية اللازمة لنشاطات الاعمال .

  • الموانئ والمطارات :

الموانئ : تعتبر محافظة ينبع ثاني اهم المواني البحرية للمملكة علي شاطئ البحر الاحمر يوجد بها مناءين بحريين أحدهما تجاري والاخر صناعي ويستقبل مينائها التجاري 5,1% من اجمالي البطائع الاستهلاكية الواردة للملكة كما تشكل حركة الورادات والصادرات الصناعية والتي من أهمها المواد البتروليه ومشتاقتها حوالي 46,3 % من اجمالي واردات وصادرات المملكة الصناعية .

مطار الامير عبدالمحسن الدولي : وتشكل حركة الطيران في مطار ينبع حوالي 2% من إجمالي نسبة حركة النقل الجوي ( ركاب ) بمختلف مطارات المملكة ومن المتوقع لها الارتفاع مع بدء العمل بالمطار بعد التوسعة لمطار ينبع الجديد ( مطار الامير عبدالمحسن الدولي ) .

  • الكهرباء والمياة : يتم انتاج ما يزيد علي 3,2 مليون ( ميجاوات / ساعة ) في المتوسط السنوي من محطة التحلية بينبع خلال الفترة الاخيرة يتم استخدامها لأغراض الإنارة وأغراض التشغيل الكهربائية المختلفة , وقد وفرت المؤسسة العامة لتحلية المياه المحلاة التي تمتد عبر شبكة ضخمة من الانابيب الي مختلف  احياء مدينة ينبع حوالي 83% خلال الاعوام الاخيرة مما يدلل علي زيادة المياة المحلاة  لتغطية الاحتياجات المتزايدة لمدينة ينبع .
  • وفرة الثروات والموارد الطبيعية : تتمتع محافظة ينبع بتوفر العديد من الثروات الطبيعية المعدنية كالحديد والفوسفات والجبس والرصاص والبوتاسيوم بالاضافة لاحتضان ينبع خطي انابيب النفط الخام والغاز الطبيعي القادمين من المنطقة الشرقية مما يجعلها منطقة نفطية بلا حقول .
  • يشكل نتاج صناعة تكرير النفط من المجمعات الصناعية العملاقة بينبع الصناعية لقيما صناعيا لعدد كبير من الصناعات والبتروكيماويات والكيماوية القائمة والتي يمكن إقامتها كاستثمارات صناعية جديدة ناجحه تتمتع ببميزات التجهيزات والبني التحتية الضخمة المتوفرة والتي تساهم في تشجيع واستقطاب الاستثمار الصناعي .
  • سهولة دخول الاسواق العالمية : بسبب وجود المنفذين البحريين الهامين ميناء ينبع التجاري وميناء الملك فهد الصناعي .

اترك تعليقاً