الرئيسية / الاخبار / لحظة مقتل علي عبدالله صالح وتصريحات عبدالملك الحوثي – أخبار اليمن اليوم

لحظة مقتل علي عبدالله صالح وتصريحات عبدالملك الحوثي – أخبار اليمن اليوم

 توفي الرئيس اليمني  الاسبق علي عبد الله صالح  , في عملية استهدفت موكبة في العاصمة اليمينة صنعاء

أكدت مصادر في حزب المؤتمر الشعبي العام أن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قتل في هجوم على سيارته بقذائف أر بي جي خارج العاصمة اليمنية صنعاء.

وعلي ذمة التصريحات لوكالة الانباء العالمية  (رويترز )أن صالح قتل في جنوب العاصمة اليمنيه صناء وقتل معه الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام ياسر العوضي.

واضافات تصريحات  الحوثيين  إن  مجموعة مقاتلين حوثيين أوقفوا سيارة صالح المصفحة من خلال استهدافها بقذيفة ثم قتلوه رميا بالرصاص

وقال مجموعة  قياديين في حزب المؤتمر الشعبي الثورة أن عملية اغتيال  صالح تمت على يد الحوثيين، وأضافات  الأمينة العامة المساعدة لحزب صالح فائقة السيد باعلوي إن صالح “قتل دفاعا عن الجمهورية”. في اشارة منها ألي ان الرئيس اليمني الاسبق مات وهو يؤدي دورا وطنيا علي حد قولها .

وفي  مقطع فيديو يتم بثة على وسائل التواصل الاجتماعي ما يبدو أنه جثمان الرئيس السابق ويبدو انه تعرض لاصابات خطيرة جدأ  في رأسه أثناء ,كانت سببا مباشرا في وافاته

ومن جانبة قال  قائد أنصار الله في اليمن عبد الملك الحوثي في حديث تلفزيوني  يتم الان بثه علي القنوات الاخباريه  “اليوم استثنائي وعظيم وهو يوم سقوط المؤامرة الخطيرة التي إستهدفت أمن الشعب اليمني واستقراره”. وأن مقتل الرئيس المخلوع جاء لينهي ازمة كبيرة ومؤامره في اليمن .

وهو ما يؤكد المسؤليه المباشرة لجماعة الحوثي في اغتيال صالح  واستكمل عبدالملك الحوثي كلمتة التي اذعيت منذ قليل  “جرى اسقاط مؤامرة شكلت تهديداً جدياً على اليمن في أمنه واستقراره”، ويأتي هذا في تلميح مياشر منه ان اجهزة الاستخبارات التي تمد الحوثيين بالمعلومات في اليمن أكدت هناك ثمة تعاون مستقبلي مابين صالح وقوات التحالف العربي , الذي لا زال يخوض الحرب في اليمن .

وقال “العدوان وفر تغطية جوية للميليشيات الإجرامية سعياً لإسقاط صنعاء، وكانوا يعوّلون على أنّ الإنشغال في جبهات القتال ضدّ العدوان سيؤثّر على قدرة الشعب اليمني على التصدّي للفتنة، مشيراً إلى أنّ المؤامرة فشلت وسقطت سقوطاً مدوياً في أقل من ثلاثة أيام”.

وصرح مجموعة من القياديين في حزب صالح إنه قتل “رمياً بالرصاص”، وبثت  وكالة أنباء الأناضول التركيه  عن قيادي بالحزب، رفض التصريح عن هويته ، أن الحوثيين أعدموا “صالح” رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

ويرجع البعض بداية  الأزمة بين صالح والحوثيين بعد إعلان الاول إستعدادا من جانبه فتح  “صفحة جديدة” في العلاقات مع التحالف العربي الذي تقودة السعودية  إذا أوقف الهجمات على بلاده، وجاء هذا التغير الواضح في الموقف , وهو ما لاقي رفضا شديدا من عبدالملك الحوثي وأنصارة , مما دعاة الي الي التخلص من صالح .

وحتى أيام قليلة ، كان أنصار الرئيس المقتول علي عبدالله  صالح يقاتلون في صف واحد  ضد قوات الرئيس اليمني  الشرعي  عبد ربه منصور هادي.

وعلي سياق متصلتواصلت الغارات الجوية على العاصمة اليمنية  صنعاء اليوم الاثنين، مع استمرار الاشتباكات بين أنصار صالح والحوثيين، وانتشارها إلى خارج العاصمة.

وتشير سجلات الاحصاء التابعة  الأمم المتحدة، مقتل ما يزيد عن  8670 شخصا،  اغلبهم من المدنيين ، وأصيبأكثر من 50 الفا  شخصا في غارات جوية والقتال الدائر  على الأرض منذ تدخل قوات  التحالف العربي لدعم الشرعية  في اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *